نور الدين الشايبي : تعامل تونس مع حادثة الاصطدام في كورسيكا انتصار ومفخرة لنا
نور الدين الشايبي : تعامل تونس مع حادثة الاصطدام في كورسيكا انتصار ومفخرة لنا
12/10/2018 | 14:57

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  أكد نور الدين الشايبي، المدير المركزي لنقل المسافرين والبضائع بالشركة التونسية للملاحة، أن سفينة "أوليس" التابعة للشركة التونسية للملاحة، ستواصل طريقها إلى ميناء رادس، ولن يتم اقتيادها نحو أي ميناء آخر.   وأضاف أن رفع العقلة عن سفينة قرطاج في فترة وجيزة بعد عقلة تحفظية بميناء مرسيليا قام بها المجهز اليوناني المالك للباخرة القبرصية "سي اس ال فرجينيا" التي تضرّرت جراء اصطدامها بالباخرة "أوليس" بسواحل كورسيكا، يعد انتصارا ومفخرة لتونس. وأكد خلال تصريح اعلامي اليوم الجمعة 12 أكتوبر 2018، أن أولوية الشركة الآن عودة "أوريس" إلى قرطاج، ليتم اثر ذلك محاسبة كل من يثبت تورطه في الحادثة.  أما بخصوص مقطع الفيديو الذي نشره أحد أعوان الباخرة رفقة زملائه، والذي أثار جدالا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، قال الشايبي "نحن في غنى عنه، وستتم معاقبة كل من يستحق ذلك بعد البحث والتحقيق".  وللتذكير فقد تم مساء أمس الخميس فصل الباخرة "أوريس" عن ناقلة الحاويات القبرصية، وذلك بعد مرور نحو 4 أيام عن اصطدامهما شمالي جزيرة كورسيكا الفرنسية.  وأكّد كمال الشلغافي خبير دولي في التأمين والحوادث البحرية، أن كلا من السفينة التونسية "أوليس" التابعة للشركة التونسية للملاحة والسفينة القبرصية "سي اس ال فرجينيا"، تتحملان مسؤولية حادثة الاصطدام في سواحل كورسيكا.   وأوضح خلال تصريح اعلامي اليوم الجمعة 12 أكتوبر 2018، أن طاقم السفينة القبرصية لم يهتم بحمايتها، ولم يستعمل صفارات الإنذار والأضواء لتنبيه طاقم السفينة التونسية بالخطر. وأضاف أنه وفي أقصى الحالات وإذا ثبتت مسؤولية الشركة التونسية للملاحة في الحادثة، وعند عدم قبول شركات التأمين بدفع التعويضات، تبلغ قيمة الغرامة المالية 100 ألف دينار على أقصى تقدير، مشيرا إلى أن المبالغ الخيالية التي تم تداولها تهويلات لا صحة لها. أما إذا كان خطأ بشريا، وإذا ثبت ذلك، فإن العقوبة قد تصل إلى السجن، وفق كمال الشلغافي.  وتجدر الإشارة إلى أن الشركة التونسية للملاحة أعلنت مساء أمس الخميس عن نجاح الجهود في فصل الباخرة "أوليس" عن ناقلة الحاويات القبرصية "سي اس ال فرجينيا"، وذلك بعد مرور نحو 4 أيام عن اصطدامهما شمالي جزيرة كورسيكا الفرنسية.  وقال موقع Le Marin الفرنسي أن الباخرة التونسية ستبقى في موقعها إلى حين وصول الخبراء إلى مكان الحادث، على أن يتم لاحقا اقتيادها نحو أقرب ميناء.

س س