الولاءات والمحسوبية كانت أساس الحركة القضائية الأخيرة !
الولاءات والمحسوبية كانت أساس الحركة القضائية الأخيرة !
06/09/2018 | 10:05
الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  اعتبر رئيس جمعية القضاة التونسيين انس الحميدي خلال مداخلته اليوم الخميس 6 سبتمبر 2018، في تصريح اعلامي بأن الحركة القضائية الأخيرة التي أقرها المجلس الأعلى للقضاء لا ترتقي لمستوى الإصلاح القضائي العميق و لطموحات القضاة.  و تابع في السياق نفسه ''المجلس الأعلى للقضاء الذي جاء على اثر تحول ديمقراطي في تونس لتفعيل مبادئ الشفافية و الحوكمة الرشيدة كان بعيدا كل بعيد كل البعد عن هذه المعاني التي جاءت في الدستور في الحركة الأخيرة .''     وأضاف '' هذا مجلس منغلق استبد واستأثر لنفسه في هذه الحركة القضائية التي كانت بناء على الولاء و المحسوبية و العلاقات الشخصية مع المجلس الأعلى للقضاء .  يذكر أن مجلس القضاء العدلي كان قد اعلن يوم 28 اوت الفارط عن الحركة القضائية الجديدة لسنة 2018-2019 على اثر انعقاد جلسته العامة المخصصة للمصادقة على هذه الحركة، وقد شملت هذه الحركة 805 قضاة تم نقلهم او اسنادهم خطط وظيفية أوترقيات ، من بينهم 200 ملحق قضائي تم توزيعهم على مختلف محاكم الجمهورية لدعم الإطار البشري بها.
س س