مطالبة الشٌاهد بالاستقالة والاعتذار
مطالبة الشٌاهد بالاستقالة والاعتذار
04/09/2018 | 20:50

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  طالب مؤسس ورئيس حزب بني وطني سعيد العايدي رئيس الحكومة يوسف الشٌاهد بالاستقالة والاعتذار للشعب التونسي بل اعتبر ذلك من صميم الواجب الوطني.  واعتبر العايدي الذي شغل منصب وزير الصحة العمومية في حكومة الحبيب الصيد الأولى أن يوسف الشٌاهد أصبح مشكلة تعيق العمل الحكومي مستشهدا بما حدث لفاضل عبدالكافي ولطفي براهم وجاء في تدوينة العايدي على صفحته على شبكة الفايس بوك :  استقالة رئيس الحكومة و الاعتذار الى الشعب التونسي اصبحت ضرورة وطنية ! فالتسمية الاصّح لرئيس وزراء الحكومة اليوم، هي رئيس ازمات الحكومة. فبعد قضيّة الوزير عبد الكافي لتتّم تبراته بعد ذلك، و قضية الوزير براهم و ما طاله من تشويه بدون أيّة ادلّة ثابتة و تداعياتها السياسية العميقة بما فيها المساس من الأمن القومي في ظلّ الأجواء الضبابية التي خلّفتها و دون توضيح شاف يرتقي إلى مستوى الدولة الى اليوم، و أخيرا ازمة الوزير قدور ، اصبحت استقالة الشاهد واجب وطني ! يجب عليه الاستقالة في افضل الحالات بسبب قلّة الدراية و الخبرة و ضعف القدرة على القيادة و تحمّل المسؤولية و على اختيار فريق متماسك حوله. ممّا اخّل بصورة تونس و هيبتها. و لن اتطرّق إلى اسوا الحالات لا رفقا به و لكن رفقا بهذا الوطن و لن اتطرّق إلى وضعنا الاقتصادي و الاجتماعي و وضع سيادتنا اليوم فحدّث و لا حرج ... فهذا الوطن ليس لعبة ميسر ندمن قمارها و نتباهى عندما يحالفنا الحظّ. انّ الإدمان الوحيد الذي تحتاجه تونس هو الكفاءة و نكران الذات و الولاء و الوفاء لها ! رباّن السفينة القائد هو من يمسك بالمقود عندما تهبّ العاصفة و يشجّع بحّارته على تجاوزها فيلتفّون حوله. لا ذلك الذي يلقي كلّما اختلّ توازن السفينة باحد افراد طاقمه في عرض البحر ليحمي حياته ! #الاستقالة_واجب_وطني !" ويذكر أن العايدي كان في الحزب الجمهوري مع يوسف الشٌاهد وألتحقا معا بحركة نداء تونس .

ي ب