مداخيل حفل لطفي بوشناق ستخصص لعائلات شهداء الحرس
مداخيل حفل لطفي بوشناق ستخصص لعائلات شهداء الحرس
27/07/2018 | 08:59

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  تم يوم الخميس الإعلان عن تخصيص مداخيل حفل افتتاح الدورة 44 لمهرجان طبرقة الدولي الذي ستنطلق أولى عروضه الفنية في الثالث من شهر أوت القادم، والذي سيحييه الفنان لطفي بوشناق لفائدة عائلات شهداء الحرس الوطني الستّ الذين استهدفتهم عملية إرهابية جدت في الثامن من شهر جويلية الجاري بمنطقة الشهيّد من منطقة الصريّا بمعتمدية غار الدماء (ولاية جندوبة).  وتدارس المشار كون في الجلسة التي خصصت للنظر في الاستعدادات اللوجستية والتنظيمية لإحياء حفل الافتتاح وبقية محطات المهرجان الذي سيستمر الى يوم 18 أوت، أهمية العمل الثقافي كرافعة هامة لزرع ثقافة الحياة والاستعداد للتصدي ومقاومة ثقافة الموت، فضلا على القيام بحملة تحسيسية ترويجية لفقرات المهرجان وللقطاع السياحي عموما في مدينة طبرقة، وتأسيس صورة تليق بمسرح البحر الذي يتسع لنحو ستة الاف متفرج والذي سيحتضن حفل الافتتاح بحضورعدد من الوزراء والمسؤولين. وخلال الجلسة تم الاتفاق على توحيد سعر الدخول لعرض الافتتاح وإفراد المؤسسات بوصولات يحدد فيها صاحب المؤسسة مبلغ الدعم المراد تقديمه لعائلات الشهداء. من جهته أكد خليل العماري مدير مهرجان طبرقة الدولي ان مسرح البحر الذي سيحتضن ابرز فقرات المهرجان وبحكم اطلالته على ساحل طبرقة من شأنه أن يعزز دور المهرجان في التنمية الثقافية والاقتصادية وأن يضفي الى جانب مهرجان الجاز وغيره من المهرجانات طابعا ثقافيا متميزا تميز مدينة طبرقة بإمكاناتها الطبيعية والسياحية والبيئية والحضارية. وأضاف أن مسرح البحر فتح المجال لاستقدام فنانين كبار من تونس ومن خارج تونس لتاثيث المهرجان بمنتجاتهم الفنية والثقافية، مشيرا إلى أنه الى جانب حفل الفنان لطفي بوشناق تعاقدت الهيئة المديرة مع كل من امينة فاخت وزياد غرسة وغيرهم من الفنانين للغناء على ركح المسرح الذي يفتتح لأول مرة لتقديم عروض.  واعتبر والي جندوبة محمد صدقي بوعون ان تخصيص مداخيل الحفل الافتتاحي لفائدة عائلات شهداء الحرس الوطني هي مبادرة رمزية تسعى من خلالها إدارة الولاية بالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية الى توجيه رسائل التضامن والمؤازرة والاشادة بدور المؤسستين الأمنية والعسكرية في مجابهة افة الإرهاب والتصدي لها واستحضار قيمة الانتماء للوطن والذود عنه، مبينا أن إكبار وإجلال عائلات الشهداء هو احدى الحلقات المهمة في الانتصار على الاستهداف الذي يهدد تونس ومكتسباتها الحضارية وفق تعبيره. وكانت دورية أمنية تابعة للحرس الوطني قد تعرضت يوم الأحد 8 جويلة الجاري الى كمين إرهابي نصب بغابات منطقة الشهيد من عمادة الصريا معتمدية غار الدماء ذهب ضحيته ستة من أعوان الحرس الوطني وجرح ثلاثة آخرون.

س س