وديع الجريء يقيم مشاركة المنتخب في المونديال ويتحدث عن مستقبل نبيل معلول
وديع الجريء يقيم مشاركة المنتخب في المونديال ويتحدث عن مستقبل نبيل معلول
02/07/2018 | 11:52

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  إعتبر وديع الجريء رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم البارحة خلال حضوره ببرنامج "موندياليست " على القناة الوطنية أن مشاركة المنتخب الوطني في المونديال سجلت عديد النقاط الإيجابية التي ستخول للمنتخب أن يحقق في المستقبل نتائج متميزة بحكم صغر سن مجموعة اللاعبين وإمتلاكهم لمخزون فني جيد مبينا أن بلوغ الدور الثاني للمونديال يتطلب عديد العوامل أبرزها حجم المنتخبات التي يواجها في الدور الأول.

وبيّن الجريء أن المجموعة التي خاض ضمنها المنتخب مقابلات المونديال صعبت من مهمة تحقيق الإنجاز المنشود بحكم ضمها لمنتخبي الأنقليزي والبلجيكي وهما من بين المنتخبات المرشحة للذهاب بعيدا في المونديال المقام حاليا على الأرضي الروسية.

أسباب الإنسحاب منذ الدور الأول 

أرجع رئيس الجامعة سبب الإنسحاب من مسابقة كأس العالم منذ الدور الاول إلى صلابة منتخبيي بلجيكيا وأنقلترا وإلى غياب عامل الخبرة عن أغلب اللاعبين ولم يستبعد أن يكون لغياب الجاهزية البدنية التامة البدني تأثير على الهزيمتين أمام أنقلترا , 1 - 2 , وخاصة أمام بلجيكيا, 2 - 5.

وأوضح أن الهدف من المشاركة كان الحصول على 4 نقاط بحكم الإنتصار على بنما وإمكانية تحقيق تعادل مع المنتخب الأنقليزي.

القائمة المستدعاة لخوض المونديال :

أوضح وديع الجريء أن الجامعة لمن تفرض اسماء محددىة على الناخب الوطني ولم تتدخل في إختيارته ومنحته الصلاحية الكاملة لإختيار أولئك الذين يتماشون مع فكره الفني والتكتيكي كاشفا أنه كان يفضل وجود 3 أسماء على الأقل ضمن القائمة المشاركة في المونديال دون توضيح هويتهم لكنه لمح خلال حديثه إلى كل من كريم العريبي وأيمن عبد النور الذي وصفه بأنه لاعب محترف ومثالي ونافيا في المقابل وجود عقوبة إدارية منعت المدرب من التعويل على خدمات المهاجم حمدي الحرباوي.

وجود شبهة سمسرة :

نفى رئيس الجامعة أن يكون الإطار الفني للمنتخب قد تعامل وفق مصالح شخصية مع وكلاء أعمال في إختيار اللاعبين وإشراكهم في المقابلات مؤكدا أن أغلب الذين تم إستدعائهم من ذوي الجنسيات المزدوجة تم الإتصال بهم منذ أكثر من سنة أي قبل التعاقد مع نبيل معلول.

وبيّن أن سيف الدين الخاوي ورغم عدم إظهار لمستوى طيب خلال المونديال فإنه قادر على تقديم الإاضفة مستقبلا كما فسر إستعدعاء يوهان بن علوان بأن المدرب تابعه طيلة الموسم مع نادي ليستر الأنقليزي وأعلمه بأن اللاعب كان يشارك بغستمار مع الفريق الرديف ولديه نسق المقابلات الرسمية أي عكس ما يتداول حول إقتصره على خوض لقاء واحد خلال الموسم المنفضي.

كثرة الاصابات :

أوضح الجريء أن المنتخب عانى من كثرة الإسابات التي إعتبرها مءثرة على الأداء العام للمنتخب موضحا أن الإطارين الطبي والفني لا يلامان عليها بحكم أنها لم تكن إصابات عضلية بل ناتجة عن الإحتكاك مع المنافسين كما هو الحال مع أصابة أمين بن عمر وعلي معلول وكان بعضها مع الفرق مثل إصابة يوسف المساكني ووهبي الخزري وطه ياسين الخنيسي.

وذكر بأن الإصابات التي لحقيت اللاعبين خلال المونديال لا يتحملها الطاقمين الفني والطبي بحكم أن تعرض كل من معز حسن وديلان برون وفاروق بن مصطفى وإلياس السخيري وصيانم بن يوسف لم يكن نتيجة بسبب عدم الجاهزية البدنية.

العدد الكبير للبعثة :

اعتبر وديع الجريء أن البعثة التونسية كان أقل الوفود الرسمية المشاركة في المونديال حيث كانت تضم 54 شخصا فقط عكس منتخبات أخرى كان تشارك بعدد يتراوح بين 90 و100 شخصا.

وأوضح بأن بعض الأفراد الموجودين في الصورة الرسمية لم يتحولوا مع الوفد إلى روسيا حيث ورغمك تكمين الفيفا الجامعة من 57 بطاقة إعتماد فإن الوفد ضم 54 فردا فقط.

مستقبل نبيل معلول والإطار الفني :

يرى رئيس الجامعة أن حصيلة النتائج التي حققها الناخب الوطني نبيل معلول كانت إيجابية جدا وحدد نسبة نجاحه ب80 % وأنه  أخطأ في لقاء واحد والذي جمع المنتخب بنظيره البلجيكي 

معتبرا أنه من غير الوارد أن يتم التخلي عن المدرب الحالي والدخول في مغامرة مع مدرب آخر قد لا يصل إلى هذه النسبة من النجاح مفضلا مواصلة التجربة مع معلول الذي بات مطلعا على كل الخاصيات الفنية والبدنية للاعبين وبإمكانه تفادي بعض الهفوات المرتكبة.

كما كشف الجريء عن وجود عروض  للمدربين الوطنيين المساعدين مراد العقبي وحاتم الميساوي غير أنه لم يتم حسم مسألة مواصلتهعم لمهامهما أومغادرتهما إلى حد الآن.

تصريح معلول بخصوص بلوغ الدور ربع النهائي : 

فسر وديع الجريء تصريح نبيل معلول بأن المنتخب يهدف إلى بلوغ الدور ربع النهائي بأنه إختار إستراتيجية تواصلية مع اللاعبين رغب من خلالها في تحفيزهم وأنه إختار التوجه بذات الخطاب إلى عموم التونسيين كي يشعر اللاعبون بأنه يعني ما يقوله وأن خطابه لم يكن مجرد حديث داخل حجرات الملابس بل قناعة لايرى حرجا في مشاركتها مع الرأي العام.

س س _ مصادر اعلامية