17شركة روسية مهتمة بمجال النسيج والملابس في تونس
17شركة روسية مهتمة بمجال النسيج والملابس في تونس
26/06/2018 | 09:27

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  تم، الاثنين، تنظيم لقاءات اعمال بين ممثلين عن مؤسسات تونسية تعمل في قطاع النسيج والملابس (ملابس جاهزة ودجين ولباس البحر والملابس الداخلية) و17 مقتني من روسيا منهم مؤسسة تمتلك 450 مغازة الى جانب علامات كبرى اخرى.  ويشمل برنامج زيارة المقتنين الروس الى تونس زيارات ميدانية الى المؤسسات التونسية للتعرف على تقنيات الانتاج، وفق ما اكده سليم يحي رئيس قسم بمركز النهوض بالصادرات المكلف بقطاع النسيج والملابس في تصريح ل(وات).  وابرز يحي ان هذه اللقاءات تندرج في اطار البرنامج الوطني لقطاع النسيج والملابس للفترة 2017 / 2018 واستراتيجية العمل لمركز النهوض بالصادرات الرامية الى تطوير الصادرات الجاهزة للقطاع الى السوق الروسية في 2018. وتابع ان هذه الاستراتيجية تعتمد على اربعة محاور تهم حصص مصاحبة يؤمنها خبراء روس في مجال الملابس الجاهزة والدجين وملابس البحر والملابس الداخلية ودراسة سوق وحملة ترويجية على مستوى السوق الروسية ولقاءات ثنائية بموسكو وسانت بترسبورغ مع 70 مقتن روسي وزيارة 75 مؤسسة روسية اضافة الى زيارة وفد يتكون من 17 مؤسسة لاجراء لقاءات اعمال والقيام بزيارات لمواقع الانتاج والمؤسسات التونسية.  وابرز المسؤول بمركز النهوض بالصادرات الامكانات المتوفرة مع السوق الروسية مع استهلاك من النسيج والملابس تقدر قيمته ب40 مليار دولار فضلا عن ان الصادرات التونسية لا تتجاوز 0،5 بالمائة من اجمالي الواردات الروسية.  من جهتها، ذكرت مديرة الجمعية الروسية لصناعة الموضة، فيكترويا كريفوروشكو، ان الامر يتعلق باللقاء الثاني للمؤسسات التونسية والروسية العاملة في قطاع النسيج بعد تلك، التي تم تنظيمها بموسكو وسانت بترسبورغ الى جانب ذلك رغبة المصنعين الروس، اثر هذا اللقاء الاول، في اكتشاف التمشيات وتقنيات الصناعة صلب المؤسسات التونسية. ولاحظت، في هذا الاطار ان عددا من المقتنين الروس قدموا الى تونس لتعميق العلاقات مع شركائهم من التونسيين، الذين تم تحديدهم، لتوقيع عقود لتصدير منتوجات جاهزة. وقالت ان هؤلاء المقتنين يبحثون عن تصدير منتوجات جاهزة او ربط شراكات مع التونسيين تحت مختلف الاشكال.  وللتذكير فان خطا بحريا يربط بين ميناء صفاقس وميناء نوفورسيسكي في روسيا تم اطلاقه منذ نوفمير 2016 من قبل الشركة التونسية للملاحة بهدف تسهيل نفاذ المنتوجات التونسية الى السوق الروسية. وبلغ عدد السفرات على هذا الخط 3 سفرات في 2016 مع 44 حاوية موجهة للتصدير مقابل 330 حاوية وفق توقعات دراسة اولية. في حين بلغ عدد هذه السفارات في 2017 نحو 14 سفرة مع نقل 557 حاوية (مقابل توقعات ب1540 حاوية) بحسب معطيات حصلت عليها (وات) من الشركة التونسية للملاحة. وتمكن عدد السفرات، الى حد الان اساسا، من تصدير المواد الفلاحية والصناعات الغذائية وقد قدر عدد هذه السفرات في 2018 ب6 سفرات مع طول سفرة يستغرق 7 ايام. من بين العوائق التي تحول دون تطور هذا الخط بالنسبة للمجهزين اعباء الاستغلال المرتفعة جدا (استهلاك المحروقات ومعاليم المروزر من مضيق الدردنيل والبوسفور ومعاليم الرسو ومعدل سرف الدينار بالنسبة للدولار...) الى جانب ان ميناء نوفوروسيسك غالبا ما يكون مغلقا بسبب رداءة الاحوال الجوية وتعمد المنافسين اتباع سياسة اغراق السوق.

ي ب