بالأرقام : توقعات حجم استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018
بالأرقام : توقعات حجم استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018
10/06/2018 | 21:08

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ تشير التوقّعات في مجال استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018 في تونس الى بلوغ ذروة الاستهلاك الى 4200 ميغاواط أي بزيادة قدرها 175 ميغاواط مقارنة بصائفة 2017، وهو ما يعادل، تقريبا، إنتاج 42 محطة توليد طاقة بمعدل 100 ميغاواط لكل محطّة.  ويعدّ ذلك مستوى قياسي جديد يتطلّب إعداد برنامج جيد ومدروس للإعلام والتوعية يستهدف الأسر ومستخدمي الطاقة حول ضرورة الاستعمال الرّشيد للأجهزة المنزلية، سيما منها أجهزة التكييف، التي يقدّر استهلاكها بحوالي نصف الطاقة المستهلكة ككل.  وكان على الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والشركة التونسية للكهرباء والغاز وجميع الأطراف المعنية بإنتاج والتحكم في الطاقة إطلاق هذه الحملة أو البرنامج منذ أشهر. وكان من البديهي أن تؤدّي الزيادة في الاستهلاك خلال الصائفة بالفاعلين في مجال الطّاقة في تونس إلى التفكير في إتّخاذ خطوات جديّة للتوعية على المدى الطويل للحصول على دعم المستهلكين مهما كانت طبيعتهم. وصرّحت رئيسة جمعيّة الجودة للطّاقات المتجدّدة، سعاد عبروقي، ل(وات) "يجب على الفاعلين في مجال الطّاقة التفكير في حملات توعية شاملة تتماشى مع تحسّن مستوى معيشة المواطنين والتقدّم التكنولوجي وقضايا البيئة والطاقة والاقتصاد" . دراسة سلوك المستهلك ويمكن للوكالة الوطنية للتحكّم في الطّاقة مثلا، التي يعتبر الترويج للاقتصاد والتحكّم في الطاقة من مهامها الرئيسيّة، إطلاق دراسة حول ...التوفير الطاقي الذي يمكن الحصول عليه من خلال تغيّر أنماط استهلاك الأسر التونسية وأيضاً المستهلكين الرئيسيين للطّاقة.  وستمكّن هذه الدراسة من فهم كيفيّة استخدام الأجهزة المنزليّة والتكنولوجيّات ذات الصلة والتعرّف إلى العادات الاستهلاكيّة والفهم العام لفكرة الترشيد الطاقي.  ويتم، استناداً إلى نتائج هذه الدراسة، تطوير إستراتيجية للاستفادة بشكل أفضل من التكنولوجيات لتجنب إهدار الطاقة.  وبالإمكان، أيضا، أن يؤدّي هذا التمشّي إلى اعتماد برنامج أو مشاريع من قبل المجالس المحليّة، التي وقع انتخابها مؤخّرا (أفريل 2018). المثابرة لأجل تغيير سلوك المستهلك إنّ توعية التونسيين وإقناعهم بضرورة ترشيد استهلاكهم للطاقة يجب أن يكون على امتداد السنة ولا يقتصر على فترات الصيف.  وتعتقد سعاد عبروقي أنه على التونسيين إدراك الأسباب الملحّة لتبني سلوك مسؤول لترشيد استعمال الطاقة وبالتالي المحافظة على مستوى رفاهية قد تبدده حوادث مفاجئة على غرار انقطاع كلي للتيار الكهربائي أو توقف التزويد بسبب الافراط في الاستهلاك ووعدم سلامة وعدم استقرار التزوّد بالطّاقة على الصعيد الدولي. وتوصي عبروقي، التي تؤمن بضرورة مزيد تشريك المجتمع المدني في هذا الشأن نظرا لقربه من المستهلك، بضرورة توخي اللامركزية في السياسات الاتصاليّة والتعاون مع البلديات ومزيد إشراك الجهات أيضاً في زيادة الوعي بضرورة ترشيد استهلاك الطاقة. واعتبرت أنّ إتباع مقاربة بسيطة وواضحة لابراز مخاطر التبذير وما تمثّله الطّاقة من عبء على الماليّة العموميّة، ضروري. ويكلّف الدعم، الذّي يتم توجيهه الى المحروقات، تونس، سنويّا ما قيمته 3 مليار دينار أي ضعف ما كان متوقّعا في ميزانية 2018. وبإمكان إعتماد أسلوب حياة رشيد أن يؤدي بالتأكيد إلى توفير الطاقة بشكل كبير. إذ يمكّن عدم إستخدام الطاقة لساعة واحدة توفير نحو 850 ميغاواط أي ما يعادل استهلاك الكهرباء السنوي ل 4000 منزل (حسب أرقام ساعة الأرض لسنة 2013).  وتعتبر رئيسة جمعية جودة الطاقات المتجددة أنه "يمكن ان يكون لترشيد إستعمال الطّاقة في التكييف والتدفئة والغسيل والإضاءة والطبخ والتنظيف والتسلية الاثر الكبير لفائدة الفرد والمجموعة على حد سواء".

س س _ وات