في اليوم العالمي لسرطان الجلد: دراسة
في اليوم العالمي لسرطان الجلد: دراسة
27/05/2018 | 21:15

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ تونس تحيي اليوم العالمي للتحسيس بمخاطر سرطان الجلد. اظهرت دراسة اجريت على عينة متكونة من مائتي شخص ان 6 بالمائة من التونسيين يعانون من تقرحات جلدية سرطانية...  تونس الشروق ـ قد يعتقد البعض ان بعض التقرحات التي تبرز في بعض اعضاء الجسد مصدرها تعفنات قد تكفي بعض الادوية المعقمة لعلاجها والحقيقة ان بعض هذه التقرحات خطيرة و قد تؤدي الى الاصابة باحد انواع سرطان الجلد. وحسب دراسة اجريت بمعهد صالح عزيز و شملت عينة متكونة من مائتي شخص تبين ان 6 بالمائة من العينة المذكورة يعانون من هذا النوع من السرطان الذي يصيب الجلد بتقرحات جلدية خطيرة و ربما قاتلة.     كما اثتبت هذه الدراسة ان الشريحة العمرية ما فوق ال 54 سنة هي الاكثر عرضة للاصابة. ذات الدراسة اثبتت ان الاعضاء السفلية للجسم هي الاكثر تاثرا بهذه التقرحات السرطانية فيما تعد النساء الاكثر عرضة للاصابة بهذا النوع من السرطان. جغرافيا تتوزع نسب الاصابة بهذا النوع من السرطان الجلدي ب36 بالمائة في المناطق الساحلية و 64 بالمائة في مناطق الداخل. و يعتمد الاطباء التوسيون في علاج هذا المرض على العلاج الكيميائي و الاشعة فوق الصوتية الا انه لوحظ ان 43 بالمائة من المرضى يصابون من جديد بهذه التقرحات على ان مدة التعايش مع هذا المرض لا تتجاوز الخمس سنوات قبل وفاة المريض. قاتل صامت... تؤكد كل الدراسات الطبية ان جميع انواع سرطان  الجلد لا يمكن اكتشافها الا في مراحل متاخرة و هو ما يزيد من صعوبة علاجها.  و يعرف سرطان الجدل على ان « تكاثر غير طبيعي لخلايا الجلد، ينشأ ويتطور، في معظم الحالات، على وجه الجلد الذي يتعرض كثيرا لأشعة الشمس. ومع ذلك، يمكن لهذا النوع من السرطان الشائع أن يتطور أيضا في مناطق من الجلد لا تتعرض لأشعة الشمس كثيرا». ينشأ سرطان الجلد ويتطور ، في المقام الأول، في مناطق الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس، بما في ذلك: الوجه، فروة الرأس و الشفتان، الأذنان، الرقبة، الصدر، اليدان والذراعان. ولكنه يمكن أن يتطور، أيضا، في المناطق من الجسم التي لا تتعرض لأشعة الشمس بشكل نادر، مثل: كفّتيّ اليدين، تحت الأظافر، الفراغات ما بين أصابع القدمين أو تحت أظافر ألقدمين، وكذلك في منطقة الأعضاء التناسلية. ويصيب سرطان الجلد الناس من مختلف الأعراق والأجناس، من ذوي ألوان البشرة المختلفة، بمن في ذلك ذوو البشرة الداكنة جدا. وعند ظهور سرطان من نوع الميلانوم لدى ذوي البشرة الداكنة، فمن الممكن الافتراض بأنه يظهر، على وجه الخصوص والتحديد، في مناطق الجسم التي لا تتعرض لأشعة الشمس عادة. الى ذلك ثمة ثلاثة انواع لسرطان الجلد و هي   ​سرطان الخلايا القاعدية وعادة ما يحدث في المناطق المعرضة للشمس من الجسم مثل الأذن، الوجه أو فروه الرأس. اما الاعراض ففي شكل تقرحات سطحية لونها من اللحمي إلى البني و تورم لؤلؤي أو شمعي. و سرطان الخلايا الحرشفية و يحدث في المناطق المعرضة للشمس من الجسم مثل الوجه والأذنين والشفتين واليدين. اما الاعراض  فعقد حمراء صلبه.تقرحات بقشور سطحية.  و سرطان الجلد الميلانوما ويظهر في أي مكان على الجسم. وغالبا ما يظهر على الرأس والجذع أو الرقبة وفي المرأة أسفل الساقين. فيما تتثمل الأعراض في بقع بنية كبيرة وأخرى غامقة و شامة تتغيير في اللون، الحجم، والملمس وغالبا ما تنزف بتقرحات صغيرة غير منتظمة الحواف، حمراء وبيضاء وزرقاء اللون و تقرحات غامقة اللون في راحة اليد، أخمص القدم، أو الغشاء المبطن للفم، الأنف أو المهبل.

س س _ مصادر صحفية