بلديات 2018: النهضة متقدمة حسب المعطيات الأولية
بلديات 2018: النهضة متقدمة حسب المعطيات الأولية
07/05/2018 | 07:47

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _  أفاد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة، عماد الخميري، بأن المعطيات الأولية لنتائج الانتخابات البلدية تشير إلى تقدم حركة النهضة وفوزها في هذا الاستحقاق الانتخابي، وذلك في انتظار الإعلان عن النتائج الرسمية من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.وأضاف الخميري، في ندوة صحفية انعقدت مساء الأحد في مقر الحركة بتونس العاصمة، أن من أبرز مؤشرات هذه الانتخابات "فوز حزبين كبيرين هما النهضة والنداء وهو ما يعد مهما لنجاح التجربة الديمقراطية التونسية والانتقال الديمقراطي في بلادنا، وذلك بقطع النظر عن حجم كليهما وعدد الأصوات التي تحصلا عليها، بما يعطي للتجربة السياسية التوازن المطلوب والتداول على الحكم بعيدا عن التغول والتفرد بالحكم"، وفق تعبيره. وأكد الخميري أن حركة النهضة متمسكة بـ"الهندسة التي انبنت عليها الحياة السياسية بعد 2014 تحت عناوين الشراكة والتوافق ودفع الإصلاحات وإنجاح العمل الحكومي اقتصاديا واجتماعيا، وستظل هذه المرجعيات قائمة والعنوان البارز للمرحلة القادمة". وبين أن "من إحدى دلالات هذه الانتخابات، أن من اعتمدوا في برامجهم على ضرب النهضة والنداء أيضا، والتوافق والاستقرار السياسي لم يحققوا نسبا كبيرة"، متابعا "كل الذين راهنوا في الفترة السابقة على اعتبار التوافق والشراكة السياسية عناوين فشل، أثبتت لهم نتائج التصويت المكثف لحركة النهضة ميل الشعب نحو الأحزاب الواقعية والملتحمة معه في مشاغله"، وفق قوله. ولاحظ بخصوص نسب المشاركة، أن "تحقيق نسبة 30 بالمائة في الانتخابات البلدية تعتبر مهمة في الديمقراطيات التقليدية"، قائلا إن "حركة النهضة تدعو إلى الانكباب على دراسة أسباب عزوف فئة الشباب عن المشاركة في هذه المحطة الانتخابية، وتحمل النخبة السياسية مسؤولية أكبر في العناية بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لهذه الفئة لضمان مشاركتها في تقرير مصير البلاد مستقبلا". وأكد الخميري أن "حركة النهضة تعتبر أن الانتخابات البلدية استحقاق هام، لكن الأهم منه هو دور الهيئات المنتخبة لتسيير البلديات في المرحلة القادمة لتحسين أوضاع المدن، من حيث العناية بالبنية التحتية والنظافة والاهتمام بمشاغل المواطنين وظروف عيشهم".

م ب _ وكالات