الإحتجاجات الأخيرة: موقف نواب الشعب
الإحتجاجات الأخيرة: موقف نواب الشعب
09/01/2018 | 15:32
الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ على إثر اجتماع لمكتب مجلس نواب الشعب اليوم الثلاثاء 9 جانفي 2018، قرّر مكتب البرلمان إدخال تعديل على جدول أعمال الجلسة العامة بإضافة نقطة تتعلق بتخصيص الحصة الأولى لمناقشة الوضع العام في البلاد. وقد أجمع مختلف النواب خلال مداخلاتهم على ضرورة أن يكون الاحتجاج سلميا، في حين وجه أغلب نواب المعارضة انتقاداتهم لسياسات الحكومة و لقانون المالية الذي اعتبروه السبب الحقيقي لهذه الاحتجاجات. حيث أكد النائب عن كتلة حركة النهضة الصحبي عتيق أن هنالك توظيفا سياسيا في التحركات التي تشهدها البلاد، مشيرا أن التظاهر السلمي والحق النقابي والإضراب هي مكاسب كبيرة ولابد من الحفاظ عليها وتدعيمها خاصة أن تونس في سلم متقدم جدا على المستوى الدولي في علاقة بالحقوق والحريات. أما النائب عن حركة نداء تونس حسن العماري أوضح في تدخله أن هنالك العديد من الأطراف التي تريد الركوب على الحدث وتشنّ حملة إنتخابية سابقة لأوانها عن طريق تأجيجا الأوضاع وتجييش الشارع، مؤكدا على ضرورة تحمّل كل المؤسسات مسؤوليتها إضافة للنيابة العمومية التي عليها إيقاف كل المتجاوزين عند حدّهم والحدّ من إستسهال واستضعاف الدولة. وعن كتلة الحرة لحركة مشروع تونس افاد حسونة الناصفي أن ما يحصل اليوم في الشارع التونسي هو نتيجة حتمية لضعف كل مؤسسات الدولة ولكل ما حصل أثناء السنين الأخيرة مع ضعف دور الأحزاب السياسية وضعف فادح في إدارة الأزمة وإستباق الإحتجاجات، كما اكد أن الإجراءات المتخذة في قوانين المالية المتعاقبة عجزت عن الإستجابة لإنتظارات الشعب بل زادت في تفقيره وزادت في تدهور قدرته الشرائية. من جانبه قال نزار عمامي النائب عن الجبهة الشعبية أن الإحتجاجات التي شهدتها طبربة إنطلقت مساء وتواصلت ليلا وجاءت نتيجة قانون المالية الذي نبهت الجبهة من نتائجه السلبية وانعكاسها الكارثي على المجتمع التونسي، وأفاد أن اولئك الذين يخرّبون هم أشخاص مأجورين قصد التشويش على الإحتجاجات السلمية الشرعية. وعن حركة الشعب تحدث زهير المغزاوي عن الإحتجاجات التي اعتبرها نتيجة حتمية لخيارات فاشلة وغياب رؤيا وتصوّرمفهوم، مؤكدا أن المواد الأساسية للحكومة الحالية هو مفهوم يعود لسنوات الـ 40 وكأنّ المواد الأساسية تقتصر على السكر والزيت،كما دعا المغزاوي الشعب إلى الإحتجاج بشكل سلمي وديمقراطي ودعا وزير الداخلية إلى فتح تحقيق جدّي حول ما وقع من أعمال عنف. أما النائب عن الاتحاد الوطني الحر طارق الفتيتي فقد انتقد بدوره قانون المالية، مؤكدا أن بعد الثورة إزداد الثريّ ثراء وإزداد الفقير فقرا وهذا هو السبب الحقيقي للإحتجاج على حد تعبيره. كما شدد على ضرورة الحفاظ على سلمية الإحتجاج وقطع الطريق أمام المندسين الذين يشوّهون التظاهر السلمي.
م ب