أحزاب و جمعيات تدين أعمال النهب والتخريب وتحذر من تداعيات الاحتقان الاجتماعي
أحزاب و جمعيات تدين أعمال النهب والتخريب وتحذر من تداعيات الاحتقان الاجتماعي
09/01/2018 | 13:22
الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ دعا حزب بني وطني إلى التريث والتعقل، مشددا على ضرورة حماية المواطنين والحفاظ على سلامة أجسادهم وحقهم في التظاهر السلمي وتغليب الحوار والمصلحة الوطنية وذلك على خلفية التحركات الأخيرة التي شهدتها عدّة جهات. ونبّه الحزب في بيان له اليوم من خطورة الأوضاع التي تمر بها البلاد وحالة الاحتقان القصوى جراء الزيادات في الأسعار وغلاء المعيشة بشكل غير مسبوق والتي مست بشكل سلبي المقدرة الشرائية للمواطن. من جهته، أدان الحزب الجمهوري كل أعمال النهب والاعتداء على الممتلكات التي صاحبت التحركات الاخيرة، داعيا المناضلين السياسيين والنشطاء الى تأطير المحتجين ودعوتهم للالتزام بالطابع السلمي لتحركاتهم. و حمّل "الجمهوري" الحكومة والأغلبية البرلمانية كامل المسؤولية عن تدهور الاوضاع الامنية والاجتماعية ودعاها إلى التراجع الفوري عن الزيادات في المواد الاساسية. وندّدت حركة النهضة بانحراف بعض الاحتجاجات وتعمُّدها التخريب والنهب والاعتداء على مؤسسات الدولة وأجهزتها واستهداف الممتلكات العامة والخاصة، ودعت الى التهدئة والتعقل وتغليب المصلحة الوطنية ودعم جهود أجهزة الأمن والجيش الوطنيين لتحقيق الأمن والاستقرار في بلادنا. و أدانت "استغلال بعض الأطراف السياسية اليسراوية الفوضوية المطالب الشرعية للمواطيني والتحريض على الفوضى والتخريب والنهب". وفي سياق متصل، دعت جمعية "فورزا تونس"، في بيان لها، رئيس الجمهورية إلى إعلان حظر ليلي للجولان يبدأ من العاشرة ليلا الى الخامسة صباحا ويسري مفعوله بداية من اليوم الثلاثاء لمواجهة ما اسمتها "الاحتجاجات الليلية المشبوهة واللاشعبية". وحملت الجمعية المسؤولية التامة لأعمال الشغب للتصريحات التحريضية التي صدرت في الأيام الفارطة عن حمة الهمامي والجيلاني الهمامي وعمار عمروسية، ودعت "القضاء المدني والعسكري الى التحقيق معهم وتحميلهم المسؤولية أمام الشعب"، معتبرة أن الوقت حان لتشكيل حكومة أزمة مضيقة لا تلعب فيها الأحزاب دورا كبيرا.
س س _ مصادر اعلامية