التوصل إلى حل أزمة الصيدلية بمستشفى صفاقس
التوصل إلى حل أزمة الصيدلية بمستشفى صفاقس
31/12/2017 | 15:05
الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ تم التوصل اليوم السبت إلى حل أزمة قسم الصيدلة بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة في صفاقس التي استمرت لفترة طويلة على خلفية صراعات وتوترات بين الجانب النقابي وإدارة هذا القسم وذلك بعد التوصل إلى اتفاق خلال زيارة غير معلنة وغير رسمية لوزير الصحة عماد الحمامي الذي قام بمبادرة صلح بين الطرفين، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "وات". ويقضي هذا الاتفاق، كما جاء على لسان الفرقاء، بتنقية الأجواء وعودة أعوان القسم الصيدلية إلى العمل فورا وبشكل طبيعي وطي صفحة الماضي وخلافاتها التي تواصلت لسنين وبناء علاقة شغلية جديدة قائمة على الاحترام المتبادل بين الأعوان والنقابة الأساسية لأعوان الصحة من جهة ورئيسة قسم الصيدلية بالمستشفى الدكتورة آمنة الزريبي من جهة ثانية. وسيتم بمقتضى هذا الاتفاق وبداية من الأسبوع القادم عقد جلسات ولقاءات مشتركة بين مختلف الأطراف للنظر في معالجة جملة من الإشكاليات المتعلقة بسير المرفق الصحي ووضعيات عدد من العملة بالصيدلية وتجسيم مقتضيات بعض الاتفاقيات المهنية لفائدة أعوان الصحة في كنف التعاون والتنسيق مع إدارة المستشفى والإدارة الجهوية للصحة وسلطة الإشراف، وفق أكده وزير الصحة. وكان لعماد الحمامي خلال هذه الزيارة لقاء مع أعوان الصيدلية المنضويين تحت لواء النقابة الأساسية بمقر المكتب النقابي لأعوان الصحة بالمستشفى وآخر مع رئيسة قسم الصيدلية تم خلالهما عرض مقترح التسوية الرضائية بين الطرفين حتى يعود قسم الصيدلية للعمل بشكل طبيعي بداية من 2 جانفي، وفق ما صرح به الوزير. وأوضح عماد الحمامي في تصريح إعلامي بالمناسبة أن هذه الزيارة "غير المبرمجة"، وفق توصيفه، خصصت لإيجاد حل للأزمة التي يعرفها قسم الصيدلية على أن تليها في القريب العاجل زيارة رسمية بالتنسيق مع والي الجهة تخصص لتفقد سير باقي المصالح بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة وغيره من المؤسسات الصحية والاستشفائية في الجهة بالإضافة إلى عقد دورة للمجلس الجهوي للصحة تتناول الوضع الصحي بكل معتمديات الولاية.
س س _ وات