علي عريّض يبرأ قيادات بن علي من أحداث جانفي 2011 !
علي عريّض يبرأ  قيادات بن علي من أحداث جانفي 2011 !
27/11/2017 | 22:36
الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ أكّد مصدر قانوني في تصريح صحفي أن شهادة علي العريض أمام هيئة سهام بن سدرين حول أحداث الرش بسليانة برّأت الرئيس الأسبق بن علي من جرائم المشاركة في قتل شهداء أحداث جانفي 2011 وهذه الأسباب. وحسب مصدر نفسه فإن علي العريض تحدث أمام هيئة بن سدرين بصفته وزيرا للداخلية إبان أحداث الرش بسليانة علما أن التحقيق العسكري «حفظ» التهم في حقه وأكّد العريّض أن استعمال الرصاص من طرف الأمن كان إثر انحراف الاحتجاجات في سليانة عن سلميتها بما يشرّع في رأيه استعمال القوة من طرف الأمن. وتجدر الاشارة، فإن حيثيات موثقة وردت في أحكام القضاء العسكري بخصوص أحداث جانفي 2011 أكّدت أن المسيرات والاحتجاجات خرجت عن سلميتها وأضاف العريّض أنه لم يكن على علم باستعمال الرش رغم أن هذا السلاح بالأساس لا يتم استعماله إلا بتعليمات واستثنائيا فقط وهذا أمر معلوم من الأمنيين وحسب مصدر «الشروق» فإن الوضع القانوني لبن علي ووزيره للداخلية انذاك وآمر الحرس الوطني وقيادات أمنية أخرى كان أفضل بكثير باعتبار تحوزهم على وثائق تعطي تعليمات للأمنيين بضرورة مسايرة الاحتجاجات وعدم استعمال الرصاص وهذا أمر موثق أيضا. وحسب مصدر «ذاته فإن العريض أفاد بأن المحتجين حاولوا اقتحام منطقة الأمن الوطني بسليانة وهو ما أجبر رجال الأمن على استعمال الرش لإبعادهم وفي المقابل فإن إحصائيات وزارة الداخلية الموثقة تؤكد أن أكثر من 200 من المقرات الأمنية تم إحراقها بالكامل خلال أحداث جانفي 2011 وليس مجرد محاولة اقتحامها فقط. علما أن القضاء العسكري لازال ينظر في قضايا شهداء أحداث جانفي 2011 في طورها الاستئنافي المعاد نشره.
س س