تسريبات: خطـــة لإزاحــة البحيري عن رئاسة كتلـة النهضــة
تسريبات: خطـــة لإزاحــة البحيري عن رئاسة كتلـة النهضــة
04/10/2017 | 10:44

الحياة التونسية _ AlhayetAtounissia _ ذكرت مصادر مقرّبة من كتلة حركة النهضة أنّ رافضي سياسات التوافق والمصالحة الوطنية التي تنتهجها رئاسة الحركة والمكتب التنفيذي (ما اصطلح على نعتهم بالصقور) اعدّوا خطة متكاملة للإطاحة بالرئيس الحالي للكتلة نور الدين البحيري واستبداله باسم ثان جار النقاش حوله. وذكرت نفس المصادر أنّ وثائق داخلية سريّة أعدّتها قيادات نهضوية سابقة (أعضاء حاليا في مجلس الشورى) ومن بينهم أعضاء في البرلمان أماطت اللثام عن ضبط عدد من السيناريوهات في اطار صراع المواقع داخل الحركة، من ابرزها ازاحة نور الدين البحيري بهدف إضعاف رئاسة الحركة والجهاز التنفيذي وايجاد مداخل للعودة الى ساحة القرار داخل الحركة بعد فترة تغيّب منذ المؤتمر العاشر من خلال الهيمنة على سلطة القرار البرلماني. ويُحمِّل أصحاب الخطة البحيري الرئيس الحالي لكتلة النهضة مسؤوليّة ما جرى ابّان المصادقة على قانون المصالحة الادراية واتهامه بخرق مقررات سابقة لمجلس الشورى. هذا وقد شهدت الدورة الاخيرة لمجلس شورى النهضة نقاشا حادا وعنيفا حول طريقة تعامل الجهاز التنفيذي للحركة ورئاسة الكتلة مع القانون المذكور الذي يعتبرهُ منتقدو البحيري بابا للتصالح مع المفسدين والتلاعب باستحقاقات اساسية للثورة. وذكرت مصادر من داخل مجلس شورى النهضة لـ»الشروق» أنّه على الرغم من معارضة منتقدي سياسة الوفاق والمصالحة فقد صادق مجلس الشورى باغلبية ساحقة على سلامة تمشي الجهاز التنفيذي ورئاسة الكتلة معتبرا أنّه تمّ التعامل مع قانون المصالحة في انسجام مع ما سبق أن حدّده المجلس من ضوابط. يُذكر أنّ المصادقة على قانون المصالحة الادارية قد شهد انقساما في التصويت داخل كتلة حركة النهضة لأول مرّة وشهد ايضا استقالة النائب نذير بن عمّو من الكتلة.

س س