إقتصاد_تونس: تفاقم العجز التجاري خلال الأشھر الأربعة الأولى من سنة 2014
إقتصاد_تونس: تفاقم العجز التجاري خلال الأشھر الأربعة الأولى من سنة 2014
17/05/2014
حسب ما ورد في النشرية الإحصائية الصادرة عن المعهد الوطني للإحصاء  فان نتائج التجارة الخارجية بالأسعار الجارية خلال الأربعة الأشهر الأولى من سنة 2014 تواصل التراجع على مستوى الصادرات بنسبة 3.2% مقابل 1.8%- في الثلاثية الأولى من نفس السنة (9.9 % في سنة 2013) وتطورا على مستوى الواردات بنسبة 6 بالمائة ، ويؤدي هذا التراجع في الصادرات إلى تفاقم العجز التجاري
 
وقد سجلت المبادلات التجارية التونسية ما قيمته 9154.3 مليون دينارا عند التصدير و 13639.5 مليوندينارا عند التوريد. وقد نتج عن ھذا التفاوت في نسق تطور الصادرات والواردات إلى تفاقم العجزالتجاري ليبلغ 4485.2- م د(3412.3- م د سنة 2013) وتراجع نسبة تغطية الواردات بالصادرات بـ6.4نقطة لتصبح في حدود 67.1% مقابل 73.5% السنة الفارطة.
 
و يبرز تصنيف المبادلات التجارية حسب الأنظمة انخفاضا في نسق تطور الصادرات وتحسن فينسق تطور الواردات تحت نظام التصدير الكلي، حيث سجلت الصادرات تحت ھذا النظام تطورا بنسبة4.2%مقابل 6.1% في نفس الفترة من سنة 2013، في حين سجلت الواردات تحت ھذا النظام ارتفاعا بـ5.3%مقابل 3.4%+ في نفس الفترة من سنة 2013
 
 وسجلت المبادلات تحت النظام العام تراجعابالنسبة للصادرات بنسبة 15.5% مقابل 16.9% في نفس الفترة من سنة 2013، وارتفعت الوارداتبنسبة 6.3 % مقابل 10.1% في السنة الفارطة
 
ويعود التراجع المسجل للصادرات ( 3.2%-) خلال الأشهر الأربعة من سنة 2014 بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2013 بالأساس إلى تراجع صادرات قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة33.3% نتيجة التراجع الهام في مبيعاتنا من زيت الزيتون (104.2 م د مقابل 399.7 م د) و قطاعالفسفاط ومشتقاته بنسبة 23.4% نتيجة تراجع صادرات مادة  داب” 117.0”م د مقابل142.0م د،وقطاع الطاقة بنسبة 11.6% نتيجة تراجع صادراتنا من النفط الخام  (743.3 م د مقابل 931.2 م د
 
 فيالمقابل، سجلت صادرات قطاعات أخرى تطورا إيجابيا منھا قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 7.8%، قطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 9.5%. في حين، سجلتصادرات قطاع النسيج والملابس والجلد شبه استقرار (0.7% ) 
 
 وفي ما يخص الواردات، فإن الزيادة بنسبة 6 بالمائة المسجلة في هذه الفترة ناتجة عن ارتفاع واردات العديد القطاعات وخاصة منھا واردات الطاقة بنسبة 16.5%. كما سجلت واردات مواد التجھيز والمواد الأولية والنصف المصنعة تطورا إيجابيا بنسب متتالية 3.3 % و 3.4 % مع العلم أن ھذه النسب تبقى دون المستويات المأمولة
 
أما واردات المواد الاستهلاكية غير الغذائية فقد شھدت استقرار( 0.1%).فيالمقابل تراجعت واردات المواد الأولية الفسفاطية بنسبة 21.0 % و المواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 0.6 بالمائة
 
أما على صعيد التوزيع الجغرافي فقد سجلت الصادرات التونسية مع الاتحاد الأوروبي (73.8% منجملة الصادرات) استقرارا (بنسبة 0.2%+)و يرجع ھذا من ناحية إلى االرتفاع المسجل في صادراتنا مع بعض الشركاء الأوروبيين نذكر منھا بريطانيا بنسبة 44.4%، ألمانيا بنسبة 19.5% و فرنسا بنسبة2.3% ومن ناحية أخرى إلى انخفاض مستوى الصادرات مع بلدان أوروبية أخرى على غرار إيطاليابنسبة 5.0% و بلجيكيا بنسبة 10.0% وإسبانيا بنسبة 44.8%
 
وسجلت الصادرات تحسنا مع العديد منالبلدان الأخرى مثل روسيا بنسبة 13.9% والصين بنسبة 13.6%.أما على الصعيد العربي تبرز النتائجتراجعا للصادرات مع بعض الشركاء العرب نذكر منھا ليبيا بنسبة 31.4 % والمغرب بنسبة 11.0%فيحين سجلت الصادرات ارتفعا مع الجزائر بنسبة 25.6%
 
أما على مستوى الواردات، بلغت المبادلات التونسية مع الاتحاد الأوروبي (54.1% من إجماليالواردات) ما قيمته 7508.5 م د مسجلة بذلك تطورا إيجابيا بنسبة 3.1% . تبقى فرنسا و إيطاليا تحتلالمراتب الأولى في قائمة أھم المزودين بحصص متتالية 16.8 % و16.1% ، حيث سجلت الواردات معإيطاليا تطورا بنسبة 16.1 % في حين تراجعت مع فرنسا بنسبة 9.8%
 
وتجدر الإشارة أن العجز التجاري المسجل على المستوى الجملي للمبادلات ناتج عن العجز المسجلمع بعض البلدان الأوربية نذكر منھا إيطاليا 446.1 – م د و إسبانيا 306.2 – م د و مع الصين الشعبيةبقيمة 863.7- م د، تركيا 518.8- م د، الواليات المتحدة األمريكية 240.0 – م د . وفي المقابل، سجلتالمبادلات التجارية فائضا مع العديد من البلدان الأخرى وأھمھا فرنسا الشريك الأول بما قيمته 257.3م دھولندا بما قيمته 197.9 م د ، بريطانيا بما قيمته 144.8 م د وليبيا بما قيمته 323.0م د.
الحياة التونسية _ وكالات